You must enable JavaScript to view this site.
This site uses cookies. By continuing to browse the site you are agreeing to our use of cookies. Review our legal notice and privacy policy for more details.
Close
Homepage > Regions / Countries > Middle East & North Africa > Iraq, Iran & the Gulf > Yemen > معركة عدن .. نقطة تحول في حرب اليمن

معركة عدن .. نقطة تحول في حرب اليمن

April Longley Alley, Peter Salisbury, Al Araby Al Jadeed  |   28 Jul 2015

تحوّل ميزان القوى في جنوب اليمن ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح. بات هؤلاء وخصومهم على عتبة نقطة تحوّل في الحرب الأهلية التي تدور رحاها منذ أربعة أشهر؛ فإما أن يدرك الطرفان أنه لا يمكن لأي منهما أن يحقق نصراً كاملاً، فيختاران السلام، أو أن يُدخلا البلاد في أتون موجة جديدة من الصراع الأكثر تدميراً.

بعد حصول المقاتلين على دعم عسكري يتمثل في عتاد جديد، وقوة جوية وتدفق مقاتلين يمنيين تم تدريبهم في السعودية، تمكّنوا من الاستيلاء على المطار الدولي في المدينة والمناطق المحيطة به في 14 يوليو/تموز. ويبدو أنهم على وشك تعزيز سيطرتهم على عدن للمرة الأولى منذ وصل الحوثيون إلى مشارف المدينة في أواخر مارس/آذار 2015.

أحدث هذا النصر الرئيسي الأول ضد التحالف الشمالي بين صالح والحوثيين تحوّلاً في المناخ النفسي لحرب اليمن، فمَنَح جرعة جديدة من الأمل للطيف الواسع من المجموعات التي كانت تقاوم محاولات هذا التحالف، للسيطرة على البلاد منذ سبتمبر/أيلول الماضي. ستشكل خسارة عدن بشكل كامل ضربة موجعة لتكتل صالح والحوثيين، وستذكّرهم بنقاط ضعفهم العسكرية والسياسية خارج معاقلهم التقليدية في المرتفعات الشمالية في اليمن.

إلاّ أن المكاسب التي تحققت، حتى الآن، في عدن تبقى هشة وغير مكتملة، ولا يزال غير واضح كيف سيؤدي اندفاع المقاتلين المعادين للحوثيين لإعادة الاستيلاء على عدن إلى تحديد الشكل النهائي للصراع. يمكن أن تشكّل هذه المكاسب محوراً للمفاوضات على مستقبل البلاد، إلاّ أنها يمكن، أيضاً، أن تُلهب الصراع وتعمّق العنف السائد وتطيل أمده. الحصيلة المثلى للصراع، في هذه اللحظة، هي تحقيق نصر واضح للمقاتلين المعادين للحوثيين في عدن، يكون متبوعاً بتجدّد النشاط الدبلوماسي للتوصّل إلى وقف شامل لإطلاق النار، والشروع في مفاوضات سياسية.

تحوّل ميزان القوى في جنوب اليمن ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح. بات هؤلاء وخصومهم على عتبة نقطة تحوّل في الحرب الأهلية التي تدور رحاها منذ أربعة أشهر؛ فإما أن يدرك الطرفان أنه لا يمكن لأي منهما أن يحقق نصراً كاملاً، فيختاران السلام، أو أن يُدخلا البلاد في أتون موجة جديدة من الصراع الأكثر تدميراً.

بعد حصول المقاتلين على دعم عسكري يتمثل في عتاد جديد، وقوة جوية وتدفق مقاتلين يمنيين تم تدريبهم في السعودية، تمكّنوا من الاستيلاء على المطار الدولي في المدينة والمناطق المحيطة به في 14 يوليو/تموز. ويبدو أنهم على وشك تعزيز سيطرتهم على عدن للمرة الأولى منذ وصل الحوثيون إلى مشارف المدينة في أواخر مارس/آذار 2015.

أحدث هذا النصر الرئيسي الأول ضد التحالف الشمالي بين صالح والحوثيين تحوّلاً في المناخ النفسي لحرب اليمن، فمَنَح جرعة جديدة من الأمل للطيف الواسع من المجموعات التي كانت تقاوم محاولات هذا التحالف، للسيطرة على البلاد منذ سبتمبر/أيلول الماضي. ستشكل خسارة عدن بشكل كامل ضربة موجعة لتكتل صالح والحوثيين، وستذكّرهم بنقاط ضعفهم العسكرية والسياسية خارج معاقلهم التقليدية في المرتفعات الشمالية في اليمن.

إلاّ أن المكاسب التي تحققت، حتى الآن، في عدن تبقى هشة وغير مكتملة، ولا يزال غير واضح كيف سيؤدي اندفاع المقاتلين المعادين للحوثيين لإعادة الاستيلاء على عدن إلى تحديد الشكل النهائي للصراع. يمكن أن تشكّل هذه المكاسب محوراً للمفاوضات على مستقبل البلاد، إلاّ أنها يمكن، أيضاً، أن تُلهب الصراع وتعمّق العنف السائد وتطيل أمده. الحصيلة المثلى للصراع، في هذه اللحظة، هي تحقيق نصر واضح للمقاتلين المعادين للحوثيين في عدن، يكون متبوعاً بتجدّد النشاط الدبلوماسي للتوصّل إلى وقف شامل لإطلاق النار، والشروع في مفاوضات سياسية.

كما أن ثمة عوامل أخرى جديرة بالاهتمام. إذا تحوّل ميزان القوى ضد تحالف صالح والحوثيين في المناطق الجنوبية والغربية، حيث المعارضة في أقوى حالاتها، من المرجح أن تبرز الانقسامات بين المقاتلين المعادين للحوثيين بمرور الوقت. تتكون قوات "المقاومة" التي تواجه تحالف صالح والحوثيين من خليط غريب من الشركاء الذين لا يجمعهم سوى معارضة الحوثيين. ويشمل هؤلاء رجال القبائل الذين لهم مظالم لدى الحوثيين، والسلفيين العنيفين، والانفصاليين الجنوبيين وغيرهم. لكل مجموعة من هؤلاء رؤية مختلفة جذرياً عن رؤية المجموعات الأخرى لمستقبل اليمن.

نظراً لأنه ما من طرف هو في موقع يمكّنه من تحقيق نصر كامل، أو من اقتطاع جزء مستقر من البلاد، على الأطراف المتحاربة في اليمن أن تجعل من معركة عدن خطوة نحو تسوية يحتاجها اليمن بشدة. ينبغي أن يتبنى الطرفان تسوية تفاوضية شاملة، وبنيّة طيبة مع جميع الأطراف تشمل انسحاب المليشيات من الأراضي، وتشكيل حكومة ائتلافية، وفي الحد الأدنى، تحقيق حكم ذاتي للمناطق الوسطى والجنوبية من البلاد.

الاستمرار في المسار الحالي سيؤدي فقط إلى صراع مدوَّل وطويل على نمط الصراع في سورية أو ليبيا. واختيار عدم القيام بشيء والسماح باستمرار الحرب سيضمن الوصول إلى هذه النتيجة، مع استمرار المعاناة الإنسانية الخطيرة، وتنامي التطرف وتعمّق عدم الاستقرار في كل شبه الجزيرة العربية.

 
This page in:
English
العربية